ــــــــــــــــــ لماذا اللــــهُ حينَاً يَبتَلـــينَا؟ ـــــــــــــــــــــ

عطية سعـد يُعَارض “عمرو بن كلثوم” في معلقته الشهيرة التي يقول فيها :

أبَـا هِنـــدٍ فـلا تَعجَلْ عَليــــنَا *** وأنظِرنَـا نُخَبِرُكَ اليَقـــــــينَا
بأَنّا نُورِدُ الرايَـــــــاتِ بيضَاً *** ونصْدِرْهُنّ حُمْرَاً قدْ رَويــنَا
لَنَا الدُنيَا وَمَن أمسَى عَلَـــيْهَا *** وَنَبطشُ حينَ نبطشُ قادرينَا
مَلأنَا البَرَ حَتى ضَــاقَ عَــنّا *** وَنَحـنُ البَــرُ نَملأهُ سَفــــينَا
إذا بَلَغَ الرَضـيعُ لَـنَا فِطَــامَاً *** تخِـرُ لـَهُ الجــبَابِرُ سَاجِديــنَا
— — — — — — — ************ — — — — — — —
فقلتُ لهُ:

أمَــا إنّــا وَإنّــا مُسْلِمُـــــــــــــونَا ***** وَسَيّدُنَـا إمَـــــامُ المُرْسَلــــــــينَا
بِمَـا أوحَـــــيْ إلَــــيْهِ بِبَيّْــــــناتٍ ***** وَآيٍ تصطفيهِ وتصطفــــــــــينَا
وَقدْ كُـــنّا كَمَـا الدُنـــيَا مَشَــــاعَاً ***** إلى أنْ عَـزّنَـا الإســـــلامُ ديـــنَا
وَأصبَـــــحنَا بنعمَتِهِ كرَامــــــــَاً ***** وَعِشـــــــنَا فـي رِحَابِهِ آمنــــينَا
فكُـــنَا خَــــيرَ أُمَةِ يـَــــومَ كُــــنا ***** علـى نهــجِ الصِحَابِ الرَاشديـنا
إلـى أنْ جَـــــــاءَ مُنقلبٌ عَلـَيْــهَا ***** بُغَـــــاةً مِـن فئــــاتٍ مَـارقِــــينَا
بدَعْوَى قميصِ عُثـــمَانٍ تلاقــوا ***** وَشَقوا لِحَــامَ صَـــفِ المُؤمنـينًا
وَرَغمَ دمَـــــاءِ صِفِّــينٍ تحَاكُــوا ***** بدَعْوَى للخـــــلافةِ فوقَ سِـــينَا
وَفي استانبُولَ سَيدَهُمْ هُولاكُـــوا ***** وَألـــفَ مُبَـــشرٍ مِـنْ قاتلــــــينَا
كَـأنَ شَريعَة الإســـلامِ سَيْـــــفٌ ***** وَحِصْنٌ لإتـــــلافِ الخارجيــنَا
نَـرَى قَتلانَــا أوطَــــانَاً وَشعـــبَاً ***** وَقبــراً مِـن دمشقَ لرافديــــــنَا
يَمُــرُ مِـنَ الفـُرَاتِ لنيل مصـــرٍ ***** ببحــرٍ مِـنْ دِمَـــــاءِ النَازِحيــنَا
وَدَائــــــــرَةٌ تَـدُورُ بكـــلِ قطـرٍ ***** علـى سُنَنِ الخَوَارِجِ مُلتقــــــينَا
فعُـدْنَـا مثلَــــمَا كُــــــنَا رُعَـاعَـاٌ ***** وَصِــرنَا بَعـدَمَـا كُـــنَا حُصُـونَا
كَشَـــيئٍ مُستَهَــــانٍ مُستَبـــــاحٍ ***** وَذُلٍ نَرتَضــــيهِ وَيَرتَضِيـــــــنَا
فعَفوَاً يـا بـنَ كُلثـــــومٍ وعُـذراً ***** فَمَـا عُــدنَـا كَتَغـلَبِ غَالبــــــــينَا
وَلا حَتـى نُجُــــــــوعَ بِبَعلَــبَكٍ ***** وَلا حَتى حَواري الأندَريــــــــنَا
كَأنَّ حَيَــاتنَا يَـا عَمْـــرو وَلّـَتْ ***** وَصرنَـا فـي عِـدَادِ الرَاحِلـــــينَا
إذا مـا اللـــــه حيــناً يبتلـــــينا ***** فـلا إلا بـأَنَــا ظالِمــــــــــــــونَا
تجَـاوَزنَا حُـدُودَ اللــــهِ فيـــــنَا ***** إذا مـَا اللــــــهُ يَرحَمُنَا شقــــينَا
فمِنْ آثـــــامِ مَـا صَنَعَت يَـدَانـَا ***** يَشـــــيعُ وبـــــاءُ أولَـهُ كُورُونـَا
— — — — — — — — ***************** — — — — — — — —
—— —— —— —— —— شعـر وإهداء// عطية سعـد ——

You May Also Like

Leave a Reply

Your email address will not be published.