ليستْ سياساتْ بل انسانياتْ:———–

بقلم// عطية سعـد:-
——————
** في نهاية الأسبوع الماضي، احتفل العالم باليومِ العالمي للتسامح،  وفي مثلِ هذا اليوم يجب أن ندرك أن التسامح حالة أكثر من مجرد استسهالِ أمرٍ بإعلانِ موقفٍ أو لحظة اتخاذ قرار، فتلكَ حالة تراكمية تتهيأ وفق ما يتوافر فيها من حيثيات عَبرَ تراكمات يتنازعُ معها ذلكَ الشعورِ المُستعصي أو المُهيأ للإعلانْ، فمَا بين التشددِ والتسامح  بعدٌ إنساني لا يملكُ تقييمَه أو تفسيرَه إلا صاحب الحق.
————————————

** التطرف الفكري أو الديني،  حالة من الضعف والفراغ الإنساني تهيمنُ على العقل والنفس معاً في لحظة ارتباكِ أو خلل قد يُصيبُ الإنسانْ أثناءَ رحلة الوهمِ أو البحثَ لمَلأ  فراغ النفس والذات، فيسهُلُ سقوطه في إحدى محاولات الخروجِ منَ اليأسِ أو الفراغِ المسيطر بداخلهِ وشعوره، ومن هنا ليسَ غريباً أن نجدَ التطرف وأطرافه تتلاقى وتأتلفُ كما تتلاقى وتأتلفُ الأرواحُ المجندة.
————————

** يا أنا ويا أنتَ ويا هذا، حافظوا على سماحةِ ومرونة الأفكار، فلئنْ أصابها تلفٌ أو جمود صعبٌ أن تعود.

———————–
**  يا أنا ويا أنتَ ويا هذا، أولى بنا منْ أنْ نتحَرَى الصدقَ أو العدلَ مع الناسْ، أن نبحثَ عنهُ في أنفسنَا!!!.
———————–

** من دفتر أرشيفي ونزيفي:
———– إلى ضحايا الأمة منْ فعلِ التطرف والإرهاب
———-
—— —— ——
وَمِنْ أرشــيفِ مَظلمةِ العـــــبادِ …… وللإنصــــافِ – عفواً يـا بــلادي
سَأرفَـــــــعُ أمـرهُـمْ للــــهِ مِمَنْ …… تنـــــاثرَ لَحمــهُمْ فـي كــلِ وادى
ومـا فـي الأرضِ إشـعارٌ إليـهِمْ …… بغـيرِ الشـجبِ أو لونِ الحــــــدادِ
وغيرُ الظلمِ ما اكتســبت يداهُمْ …… وما ارتفعتْ علامـــاتُ الســــوادِ
———- ——— ———- ———- ———- ———-

You May Also Like

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *