في اطار احتجاجات الشرطة في بلجيكا .. تضييق الخناق على المواطنين من خلال عمليات تفتيش متعددة ومفاجئة

اوروبا والعرب ـ بروكسل

اعلنت نقابات الشرطة البلجيكية عن عزمها تنظيم عدة اجراءات ستقوم بها اعتبارا من اليوم ولمدة شهرين تتمثل في عدد من اجراءات التدقيق ، كما هو الحال في نهاية أكتوبر في مطاري زافينتيم في العاصمة بروكسل وفي مدينة شارلروا ، هذا الى جانب عمليات فحص حركة المرور الشاملة. ولم تذكر النقابات بعد ما ستترتب عليه هذه الإجراءات. وقال رئيس نقابة NSPV: “نحن نعتمد على التأثير المفاجئ”.

وتوقعت مصادر متعددة ان يؤدي الامر الى وجود اختناقات مرورية على بعض الطرق وداخل المدن بسبب اجراءات التدقيق المروري الى جانب انعكاسات اخرى على حركة المسافرين سواء بغرض العمل او السياحة او لاي اسباب اخرى

ويأتي احتجاج النقابات على الاعلان عن مراجعة مخطط نهاية الحياة المهنية لدى الشرطة. كما وصلت المفاوضات بشأن زيادة الأجور إلى طريق مسدود. كما أن هناك استياءً من نقص الموارد المخصصة لخدمات الشرطة. ولم تقرب لجنة تفاوضية يوم الأربعاء الماتضي بحضور وزير الداخلية أنيليس فيرليندن الطرفين من بعضهما البعض.

وبناء على هذا قامت نقابات الشرطة ، ACV ، ACOD ، NSPV و VSOA ، بتفعيل إشعار إضراب للشرطة الفيدرالية ، لذلك ستطلق الشرطة سلسلة طويلة من الإجراءات يوم الاثنين. و قال ، رئيس نقابة VSOA: “سوف تتصاعد الإجراءات”. “اعتمادًا على رغبة الحكومة السياسية في الاستماع إلينا ، سنقوم بتكثيفها قليلاً.” “سيشعر بها الجميع في كل مكان”

. النقابات لا تريد أن تقول ما ستترتب عليه الإجراءات. “نحن نعتمد على التأثير المفاجئ” ، كما يقول مسئول من NSPV ، الذي ، بكلماته الخاصة ، والذي اعرب عن اسفه اذا أعاقت الإجراءات المواطنين العاديين. لكن الناس بحاجة أيضًا إلى إدراك أن المجتمع الآمن يكلف المال. لقد حان الوقت لأن يحدد صانعو السياسة الآن موقفهم “.

You May Also Like

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *