احتجاز مواطن روسي في هولندا بطلب من واشنطن

بوتين: مناورات أمريكية غير مقررة في البحر الأسود تحد خطير لكن الرد بالمثل ليس أسلوبا مناسبا

اوروبا والعرب ـ بروكسل

حذر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من خطورة إجراء حلف الناتو مناورات عسكرية غير مقررة في البحر الأسود.

وقال بوتين، في حوار مع قناة “روسيا-24” نشر اليوم السبت: “تجري الولايات المتحدة وحلفاءها في الناتو الآن مناورات غير مقررة – وبودي التشديد على أنها غير مقررة – في حوض البحر الأسود، وذلك ليس فقط بتشكيل مجموعة سفن قوية إلى حد كبير بل وباستخدام الطيران، منها الطيران الاستراتيجي، ويمثل ذلك تحديا خطيرا لنا”.

ولفت الرئيس إلى أن وزارة الدفاع الروسية قدمت اقتراحا لإجراء موسكو مناورات غير مقررة في المنطقة نفسها، مضيفا: “لكنني أعتقد أن هذا الأسلوب غير مناسب ولا داعي لتصعيد التوترات أكثر هناك”.

وأكد بوتين أن وزارة الدفاع الروسية تكتفي بمواكبة طائرات وسفن دول الناتو في المنطقة.

وأشار الرئيس إلى أن هذه المناورات تأتي في وقت تنشر فيه وسائل إعلام غربية مزاعم متعددة عن نية روسيا “غزو أوكرانيا عسكريا”، مشددا على بطلان هذه الادعاءات.

من جهة اخرى رفضت وزارة العدل الأمريكية، أمس الجمعة، التعليق على احتجاز المواطن الروسي، دينيس دوبنيكوف، في هولندا بطلب من الجانب الأمريكي.

وردا على سؤال صحفي بهذا الشأن قالت المتحدثة باسم الوزارة، نيكول نافاس أوكسمان: “نرفض التعليق، شكرا”. بحسب ماذكرت وكالة نوفوستي الروسية

وأفاد أركادي بوخ، محامي المواطن الروسي المحتجز، لوكالة “تاس” سابقا، أن احتجاز دوبنيكوف تم بسبب اتهامه بتبييض الأموال لصالح المجرمين الإلكترونيين.

وأكد أن دفاع الروسي المحتجز يعارض تسليمه إلى الولايات المتحدة، مضيفا أنه لا يستبعد أن تتم الموافقة على ذلك. ودقق أن موكله قد يواجه عقوبة السجن لمدة 20 عاما، إذا أدين في الولايات المتحدة. وشدد على أن جانب الدفاع سيصر على أن دوبنيكوف “لم يعرف شيئا، ولم يعرف من أين جاءت هذه النقود، وأنه كان يعمل وفق القانون الروسي”.

وأفادت صحيفة “وول ستريت جورنال” سابقا، باحتجاز دوبنيكوف في أمستردام بطلب من وزارة العدل الأمريكية. وأضافت أن السلطات الأمريكية تتهم المواطن الروسي بتبييض الأموال لصالح مجموعة المجرمين الإلكترونيين التي أطلق عليها اسم “Ryuk” وتلقيه مكافأة بقيمة 400 ألف دولار في شكل بيتكوين. وأشارت إلى أنه من الممكن أن تقف مجموعة “Ryuk” وراء سلسلة من الهجمات باستخدام فيروسات خاصة على نظام الصحة الأمريكي في عام 2020، مؤكدة وجود مزاعم بأن المجموعة حصلت على ملايين الدولارات من ضحايا هجماتها.

You May Also Like

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *