السيناتور توريسلي يدعو الى خطوات عملية للتغيير في ايران

Website

Description automatically generated with medium confidence

دعا عضو مجلس الشيوخ الامريكي السابق روبرت توريسيلي الى اتخاذ خطوات عملية لتغيير النظام في ايران .,وذلك وفق ماجاء في بيان وزعته المقاومة الايرانية ” مجاهدي خلق ” وتلقينا نسخة منه عبر البريد الاليكتروني واشار البيان ايضا الى ان ه خلال كلمة القاها في مؤتمر ايران حرة الذي عقد في واشنطن مؤخرا قال ان “الامور لن تتغير في ايران ما لم نقم بتغييرها”.

واشار الى عدد من الحقائق التي كرسها مرور 40 عاما على قيام نظام الملالي في ايران ومن بينها ان النظام الايراني لا يتحسن ويتحول من سيء الى تنصيب مجرم الحرب وزعيم الابادة الجماعية ابراهيم رئيسي رئيسا للبلاد.

وفي سياق حديثه عن الحقائق اشار توريسيلي الى تحول نظام الملالي من الحديث عن استخدام الطاقة النووية للأغراض السلمية إلى التخصيب العسكري الامر الذي يعني تطوير قنبلة ذرية.

واستطرد قائلا ان نظام الملالي يتحدث عن العودة إلى المجتمع الدولي لكنه يرعى الإرهاب في جميع أنحاء المنطقة.

وعند تطرقه لجوانب ضعف النظام الايراني قال ان لدى إيران “رئيس يخشى الذهاب إلى اسكتلندا، ولا يأتي إلى نيويورك خشية القبض عليه كمجرم حرب” مما يعني قرب اكتمال عزلة الملالي.

وفي استعراضه لازمات ايران الداخلية اشار الى وباء كورونا الذي يقتل عشرات الآلاف من الناس والاوضاع الاقتصادية التي اوصلت أربعة من كل خمسة إيرانيين الى الفقر علاوة على انعدام الحريات الشخصية في البلاد.

ولدى تطرقه للبديل اشار الى مجاهدي خلق قائلا ان “هناك منظمة واحدة لم تستسلم أبدا للإرهاب، لم تجلس أبدًا على طاولة المساومة على الحريات، لم تشارك أبدًا في الإبادة الجماعية، ليست مسؤولة على الفقر في البلاد، ولديها الوسائل والقيادة والتركيز”.

واستطرد توريسيلي قائلا ” اذا كنتم تسألون عن مستقبل ايران انظروا الى الشخص المجاور لكم، انظروا الى السيدة مريم رجوي” مظهرا ثقته بقدوم اليوم الذي تنتصر فيه المقاومة وزعيمتها.

وكان مؤتمر ايران حرة قد عقد الخميس الماضي بحضور حشد غفير من المغتربين الايرانين، ومشاركة 1000 من قادة الجالية الأمريكية الإيرانية من 40 ولایة، وضحايا جرائم ابراهيم رئيسي للمطالبة بالمساءلة وحث الولايات المتحدة على قيادة سياسة حاسمة تجاه نظام الملالي.
وفي اولى حضور من نوعه القى النائب السابق للرئيس الامريكي مايك بنس كلمة في المؤتمر قال فيها ان حركة المقاومة في إيران أقوى من أي وقت مضى، مشيرا الى ان وحدات المقاومة في إيران مركز الأمل للشعب الإيراني.

وقال بنس في كلمته ان من أكبر الأكاذيب التي باعها النظام الحاكم للعالم أنه لا بديل عن الوضع الراهن، مشيرا الى بديل منظم جيدًا ، ومجهز تجهيزًا كاملاً ، ومؤهل تمامًا ومدعومًا شعبيًا يسمى مجاهدي خلق الإيرانية.

واكد على ان منظمة مجاهدي خلق بقيادة مريم رجوي ملتزمة بالديمقراطية وحقوق الإنسان والحرية لكل مواطن إيراني وستضمن خطتها ذات النقاط العشر حرية التعبير و التجمع وحرية كل إيراني في اختيار قادته المنتخبين.

You May Also Like

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *