الاتحاد الاوروبي : استئناف المفاوضات حول الاتفاق الشامل بشأن برنامج ايران النووي 29 نوفمبر في فيينا

اوروبا والعرب ـ بروكسل

قال بيان اوروبي صدر في بروكسل ان اللجنة المشتركة حول خطة العمل لاشاملة بشأن الاتفاق الدولي حول برنامج ايران النووي سوف تنعقد في 29 نوفمبر في فيينا و سيرأس اللجنة المشتركة ، نيابة عن الممثل السامي للاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل ، نائب الأمين العام / المدير السياسي لخدمة العمل الخارجي الأوروبي ، إنريكي مورا. وسيحضره ممثلو الصين وفرنسا وألمانيا وروسيا والمملكة المتحدة وإيران. وحسب البيان الاوروبي سيواصل المشاركون المناقشات حول احتمال عودة الولايات المتحدة إلى خطة العمل الشاملة المشتركة ، وكيفية ضمان التنفيذ الكامل والفعال للاتفاقية من قبل جميع الأطراف.

وأعلنت وزارة الخارجية الأمريكية أن المبعوث الأميركي الخاص إلى إيران، روبرت مالي، سيترأس الوفد الأمريكي، إلى المفاوضات النووية مع طهران، التي ستجري في فيينا في 29 نوفمبر الحالي.

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية، نيد برايس، في إفادة صحفية إن “واشنطن تأمل أن تعود طهران للمحادثات وأن تكون جاهزة للتفاوض بنية حسنة”، مشيرا إلى أن “واشنطن ما زالت تعتقد أنه لا يزال من الممكن التوصل بسرعة إلى تفاهم وتنفيذه بشأن العودة المتبادلة إلى الامتثال لخطة العمل الشاملة المشتركة”.

وأعلن أنه “إذا كانت المحادثات النووية الإيرانية ستنجح فيجب أن تستأنف بدقة حيث انتهت الجولة السادسة من المحادثات في فيينا”.

من جهته أعلن مندوب روسيا الدائم لدى المنظمات الدولية في فيينا، ميخائيل أوليانوف، أن استئناف مفاوضات فيينا سيفتح الطريق أمام رفع العقوبات عن إيران وعودتها إلى الالتزام بالاتفاق النووي.

وكتب أوليانوف على حسابه في “تويتر”، اليوم الأربعاء، أن “مفاوضات فيينا حول العودة إلى الاتفاق النووي ستستأنف في 29 نوفمبر. ويفتح هذا القرار الجماعي الذي طال انتظاره، الطريق أمام رفع العقوبات الأمريكية عن إيران وعودتها إلى الالتزام الكامل بشروط الاتفاق النووي الموقع في عام 2015”.

وجاءت تصريحات المسؤول الروسي تعليقا على إعلان الخارجية الإيرانية حول عودة طهران إلى المفاوضات النووية في فيينا يوم 29 نوفمبر الجاري.

ل نائب وزير الخارجية الإيراني علي باقري كني، في تغريدة عبر “تويتر” إنه تحدث مع المنسق الأوروبي لمحادثات فيينا حول الاتفاق النووي الإيراني، إنريكي مورا، و”اتفقنا على استئناف المفاوضات التي تهدف إلى رفع العقوبات غير القانونية واللاإنسانية في 29 نوفمبر في فيينا”.

You May Also Like

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *