بوادر انفراج للأزمة.. فرنسا تفرج عن سفينة الصيد البريطانية المحجوزة

أعلنت لندن أن باريس أفرجت عن سفينة الصيد البريطانية التي كانت تحتجزها منذ الأسبوع الماضي في ميناء لوهافر بغرب فرنسا.

وقال وزير البيئة البريطاني، جورج يوستيس، اليوم الثلاثاء، إن فرنسا أطلقت سراح السفينة “كورنيليس غيرت جان”، ورحب برغبة باريس في تهدئة الأمور في النزاع القائم بخصوص موضوع الصيد، بعد خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي.

وأضاف وزير البيئة والغذاء والشؤون الريفية في المملكة المتحدة، خلال مقابلة مع قناة “سكاي تي في”: “يبدو لي أنه تم الإفراج عن هذه السفينة الآن”، وتابع: “إنه قرار فرنسي يأتي بالضد من التهديدات التي وجهوها”، مرحبا بهذا التطور.

وفي وقت سابق من أمس الاثنين، قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، إن حكومته أرجأت تطبيق عقوبات على بريطانيا في النزاع على تصاريح صيد الأسماك حتى نهاية يوم الثلاثاء، بينما يناقش الجانبان مقترحات جديدة لتسوية الخلافات. 

وأوضح أن بلاده تنتظر مقترحات من الجانب البريطاني ردا على ما تقدمت به باريس، مؤكدا أنه على ثقة بأن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون يأخذ المقترحات الفرنسية على محمل الجد.

وكانت بريطانيا قد دعت فرنسا للتراجع عن موقفها بخصوص الخلاف القائم حول رخص الصيد في بحر المانش ما بعد البريكست، وأنذرتها أن يحصل هذا التراجع في غضون 48 ساعة، وإلا ستواجه إجراءات قانونية.

وكررت لندن تهديدها بتقديم شكوى ضد باريس “لخرقها اتفاقية التجارة بين المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي”، مؤكدة أن المملكة ستتخذ إجراءات إذا لم تتراجع فرنسا.

وأعلنت باريس الأسبوع الماضي عن تنفيذ إجراءات انتقامية ضد بريطانيا اعتبارا من يوم الثلاثاء، بما في ذلك حظر دخول الصيادين البريطانيين إلى الموانئ الفرنسية الذين يأتون عادة لتفريغ ما لديهم من أسماك هناك.

وتشعر فرنسا بالامتعاض لعدم إصدار بريطانيا وجزر القنال، التي تشمل جيرزي وغيرنزي، رخصا للقوارب الفرنسية للصيد في مياهها بعد بريكست.

وكانت فرنسا قد حذرت من أنه ما لم تتم الموافقة على منح التراخيص، فستمنع من جانبها السفن البريطانية من إفراغ حمولتها في الموانئ الفرنسية، وستفرض عمليات تفتيش على كل البضائع الآتية من المملكة المتحدة.

المصدر: “رويترز” + RT

You May Also Like

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *