لاول مرة .. الاتحاد الاوروبي يصف ماحدث في السودان بالانقلاب العسكري

طالب بعودةالامور الى ماكانت عليه محذرا الخرطوم من عواقب وخيمة

اوروبا والعرب ـ بروكسل

ادان الاتحاد الأوروبي بشدة الانقلاب العسكري في جمهورية السودان والاحتجاز غير القانوني لرئيس الوزراء والعديد من الوزراء وقادة قوى الحرية والتغيير وممثلي المجتمع المدني الآخرين ؛ , ويجب إطلاق سراحهم على الفور. وجاء ذلك في بيان صدر عن مكتب المنسق الاوروبي للسياسة الخارجية جوزيب بوريل ووزع في بروكسل مساء الثلاثاء

كما ادان الاتحاد الأوروبي بشدة بيان الجنرال برهان الذي أعلن حالة الطوارئ على مستوى البلاد ، وتعليق المواد الرئيسية في الوثيقة الدستورية وحل الهيئات الرئاسية. حسب ماجاء في البيان الذي اضاف ” هذه المحاولة لتقويض انتقال السودان نحو الديمقراطية أمر غير مقبول. إذا لم يتم عكس الوضع على الفور ، فستكون هناك عواقب وخيمة على انخراط الاتحاد الأوروبي ، بما في ذلك دعمه المالي.

واشار البيان الاوروبي الى انه بعد عقود من الحكم الاستبدادي والديكتاتورية القمعية ، يجب احترام الحق المشروع لشعب السودان في مستقبل أفضل يحترم سيادة القانون وحقوق الإنسان والديمقراطية ، بما في ذلك انتخاب حكومة مدنية.

يذكر الاتحاد الأوروبي بحق واحترام الاحتجاجات السلمية ويحث قوات الأمن على التحلي بضبط النفس ؛ يجب تجنب المزيد من العنف وسفك الدماء بأي ثمن ، ويجب محاسبة مرتكبي انتهاكات حقوق الإنسان. يجب استعادة الوصول إلى شبكات الاتصال دون تأخير.

واختتم البيان بالقول ” يكرر الاتحاد الأوروبي التزامه القوي بالانتقال في السودان ، داعيًا جميع أصحاب المصلحة والشركاء الإقليميين إلى دعم العودة الفورية للبلاد إلى المسار الديمقراطي.

You May Also Like

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *