المطالبة في البرلمان الهولندي بتوضيحات من الحكومة حول تحقيقات سرية ومراقبة لانشطة شخصيات ومؤسسات اسلامية

اوروبا والعرب . هولندا ـ نور الدين العمراني

عبر عدد من اعضاء البرلمان الهولندي ينتمون لعدة احزاب منها حزب دانك ذي التوجه الاسلامي و حزب الديموقراطيون ٦٦ و حزب اليسار الاخصر ، عن قلقهم مما سموه بالتحقيقات السرية التي قام بها وزير العدل و الامن في الحكومة المستقيلة فارد خرابرهاوس للمساجد الاسلامية بهولندا . القلق دفع هولاء البرلمانيين الى مطالبة الحكومة بتقديم توضيحات بشان التحقيقيات السرية لمراقبة المساجد و منظمات اسلامية في حوالي عشر مدن هولندية و قد نشرت جريدة ان ار اس الهولندية روبورتاجا مطولا السبت الماضي الذي يشير الى تورط المنسق الوطني لمكافحة الارهاب و تخقيق الامن ،

البرلمانية هانك فاندر فارف تحدثت عن ممارسة فردية لهذا الجهاز الذي كان المطلوب منه ان يحترم القوانين المعمول بها في هولندا و قد دعت الناىبة البرلمانية التعجيل بعقد جلسة برلمانية و ينتظر رد الفرق البرلمانية الاخرى لضمان انعقاد هكذا جلسة بلاهاي .

اما البرلماني عن الفريق دانك الاسلامي ستيفان فان بارل فقال بانه حان الاوان لوقف الممارسات القانونية الاي يتضرر منها المسلمون و الاسلام على خد سواء في هولندا ، اما كورين اليميت عن اليسار الاخضر فقد انه من غير المعقول ان يتلقى مكتب تنسيق مكافحة الارهاب و تحقيق الامن اموالا ليقوم في النهاية بتحقيقات سرية !

الحزب الليبيرالي الذي يقود الحكومة المستقيلة فقد رحب بفكرة التحقيقات حتى تتمكن الجهات الامنية المعنية من مراقبة ما يجري داخل المساجد الاسلامية للوقوف في وجه التطرف و الوقوف الى جانب المكونات التي تتعرض للتهديد او التمييز في المجتمع الهولندي و لكنه تفهم بان التحقيقات و المراقبة تجب ان تتم وفق المواعيد المتفق عليها من طرف الجميع

ومعلوم ان مكتب تنسيقية محاربة الارهاب و ضمان الامن فوض عملية المراقبة و التحقيقات السرية للجنة خاصة بالتوجيه و التدريب و التي تقع تحت مسوولية الوزير الاسبق للحكومة المستقيلة خرابهاوس . وقد تعرصت مدن روتردام ، ديلفت ، هاوسن ، لايدسخاندام فوربوغ ، زوترمير ، فاينندال ، هليلموند و ايد مراقبة سرية لمساجدها و كذا انشطة تنظيمات اسلامية و كذلك تم وضع اىمة و اساتذة و حتى اسرهم تحت المجهر في حين قام المكتب المذكور للكشف عن دور السلطات المغربية و تاثير هذه الاخيرة على مسلمي هولندا في المدن و القرى المذكورة .

اما حزب الشعبوي خيرت فيلدرس فعبر عن هذه التحقيقات السرية في تدوينة على تويتر بان هكذا مراقبة تساهم في الحفر بهدف زعزعة الايديلوجية الاسلامية و بالتالي العمل على اغلاق المساجد التي لا مكان لها في هولندا .

You May Also Like

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *