احتجاج المعلمين في 45 مدينة (25 محافظة) في ايران

“يجب إطلاق سراح المعلم المسجون”، “لن نتوقف حتى نحصل على حقوقنا”، “قف يا معلم، دافع عن حقوقك”

السيدة مريم رجوي: الانتفاضة والإطاحة بالنظام هي السبيل الوحيد لإعادة حقوق المدرسين والمتقاعدين والعمال والكادحين

قال بيان وزعته المقاومة الايرانية الجمعه وتلقينا نسخة منه انه في صباح يوم الخميس 14 أكتوبر، تظاهر المعلمون والتربويون في طهران و 44 مدينة أخرى (25 محافظة) للاحتجاج على الظروف المعيشية الصعبة وتجاهل النظام لمطالبهم المشروعة، وأكدوا مواصلة احتجاجاتهم حتى تحقيق مطالبهم، بما في ذلك إطلاق سراح المعلمين المسجونين.

واقيمت التجمعات الاحتجاجية الشاملة للمعلمين حتى الآن في 45 مدينة في طهران، وخرم آباد، وساري، وكرمانشاه، وبروجرد، وخرمشهر، وشيراز، وبلدختر، وأنديمشك، ويزد، وقزوين، وأصفهان، ومشهد، وأردبيل، ومريوان، وملاير، وجوانرود، وسلسله، وهمدان، وزنجان، وبهبهان، وسقز، ونور آباد ممسني، وأراك، وإيلام، وشيروان، وفريدون كنار، وبندر أنزلي، وأليكودرز، وسنندج، والأهواز، وياسوج، وكرمان، وبوشهر، وبندر عباس، وداراب، وتاكستان، وبجنورد، وإيذه، وجلفا، وألشتر، و كوهدشت، وجهرم، وتبريز.

وجرت وقفات المعلمين الاحتجاجية التي أمام منظمة التخطيط والميزانية في طهران وأمام دوائر التعليم التابعة للنظام في المدن، على الرغم من الإجراءات القمعية لنظام الملالي، بما في ذلك إرسال عناصر الأمن متنكرين بملابس مدنية وحظر التقاط مقاطع فيديو و صور المتظاهرين. حسب ماجاء في البيان

وفي الأهواز، هاجمت قوات من الشرطة القمعية المتظاهرين الذين تجمعوا أمام مبنى الإذاعة والتلفزيون التابع للنظام واشتبكت معهم وقامت بتفريقهم. وفي كرمان، ألقت الشرطة القبض على بعض التربويين بهدف منعهم من تنظيم التجمع، لكن خطتها باءت بالفشل وقام المعلمون بمظاهرة احتجاجية.

وفي طهران، كتب على لافتة كبيرة للمتظاهرين: “المعلم يقظ، ويكره التمييز”. ومن بين الشعارات التي استخدمت في تجمعات المعلمين والتربويين في مختلف مدن إيران، “لا استسلام، لا مساومة، وضع الرتب دون طلب”، و”يجب إطلاق سراح المعلم المسجون”، و”لن نتوقف حتى نحصل على حقوقنا”، و”المعلم ارفع صوتك واطلب حقك”، و”السرقات الفلكية، سبب البؤس العام”، و”المطلوب العدالة الاجتماعية، وتطبيق وضع الرتب”، و”تطبيق التعديل بلا تزوير”. وكتب في المنشورات التي في أيدي المتظاهرين: “لا لحبس المدرسين”، و”يجب إطلاق سراح المعلم المسجون”، و”لا يجوز سجن المعلم”، و”السجن ليس مكان المعلم” و”يجب إطلاق سراح المعلم المسجون”، و”المعلم المفصول. يجب إعادته “.

ووجهت السيدة مريم رجوي، الرئيسة المنتخبة للمقاومة الإيرانية تحياتها، للمعلمين المنتفضين، ودعت الشباب والطلاب إلى دعم مطالبهم المشروعة، لا سيما إطلاق سراح المعلمين المسجونين، وقالت:احتجاج وتضامن المعلمين الشامل على مستوى البلاد في أكثر من 40 مدينة ضد سياسات النظام اللاشعبية ولإحقاق حقوق المعلمين الشرفاء المنتهكة، وحق التعليم المجاني لأبناء إيران، هو دليل على عزم الشعب الإيراني على التخلص من الاستبداد الديني. وأضافت أن الطريقة الوحيدة لإحقاق حقوق جميع شرائح الشعب الإيراني، من المعلمين والمتقاعدين إلى العمال والممرضين والممرضات والطاقم الطبي الذين يكتوون في اتون الفقر والحرمان والبطالة وسط كورونا بسبب القمع والفساد الحكومي، هي توسيع وحدات المقاومة والانتفاضة لإسقاط خامنئي والجلادين مثل رئيسي”. بحسب ماجاء في بيان منظمة محاهدي خلق المعارضة للنظام الايراني

You May Also Like

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *