الكشف عن مخطط ارهابي لاغتيال رئيس الحكومة الهولندية

اعتقال شخص في امستردام كان ينوي مهاجمة رئيس الوزراء وهو يستقل دراجته اثناء الخروج من مكتبه

هولندا  ـ اوروبا والعرب

جرى الكشف اليوم الاربعاء  في امستردام عن احباط مخطط ارهابي يتضمن اغتيال عدد من  السياسيين وفي مقدمتهم رئيس الوزراء مارك روتا وقالت وسائل اعلام هولندية ان الشرطة القت القبض على شاب 22 عاما  قبل اسابيع قليلة ” خلال صيف العام الحالي ” ويدغى يافوز وذلك بتهمة التخطيط والتحريض لتنفيذ هجوم على واحد او اكثر من السياسييين بمن فيهم روتا وستنعقد جلسة اولية في محكمة لاهاي الاسبوع القادم وحسب ماذكرت صحيفة فولكس كرانت فقد نشر يافوز  رسائل تحريضية في تيليجرام في 12 ديسمبر الماضي ووفقا للائحة الاتهام ضد المشتبه به فقد كتب يافوز تحت صورة للملك والحكومة وقال ” اتساءل ماذا سيفعل الناس حيال هؤلاء ” ورد عليه احد المتواجدين على وسيلة التواصل بالقول ان الناس سئموا منهم ورد يافوز بالقول انا ساقوم بتغيير هذا الوضع”  مشيرا الى ان الناس ضاقوا ذرعا برئيس الحكومة روتا وان الامر لايحتاج سوى سلاح وشخص يركب سيارة ويفتح النافذة ويخرج سلاحه ثم يطلق النار “

See the source image

 وقالت الصحيفة ايضا انه كان يبحث عن المتمرسين في استخدام السلاح واطلاق النار ولايريد متظاهرين او ثوار كما تناول في محادثة اخرى  في 4 مايو الماضي سيناريو لاغتيال رئيس الوزراء روتا اثناء خروجه من العمل وهو يستقل دراجته كما نشر مايفيد انه يبحث عن سلاح وايضا تناول في مشاركاته امور اخرى مثل اقتحام البرلمان وتجهيز المقاتلين وغيرها وكانت الشرطة الهولندية قد اعتقلت الاشهر الاخيرة عددا من الرجال والنساء ومحاكمتهم على خلفية تهديد شخصيات سياسية وعلماء  كما ان المنسق الوطني لمكافحة الارهبا في هولندا سبق ان حظر من الخلايا النائمة واحتمال استخدامهم للعنف

وقال نور الدين العمراني الصحفي والمتخصص في شئون الاقليات في هولندا ” من المعلوم ان رئيس الوزراء روتا  كان خلال الفترتين السابقتين يذهب الى مقر عمله الحكومي معتمدا في ذلك على دراجته العادية الا ان شرطة مكافحة الارهاب و اعتمادا على تقارير المخابرات الهولندية فرضت عليه حراسة امنية مشددة لضمان حياته و امنه في بلاد يتعرض فيها سياسيون و صحفيون لتهديدات بالتصفية الجسدية مثل خيرت فيلدرز زعيم الحزب الشعبوي الذي لا يستطيع التجوال بمفرده بهولندا و لاخارجها والصحفي المتخصص في الاجرام جون فاندن هوفل الذي فقد حرية التنقل منذ اعوام عدة و لحد كتابة السطور فهو تحت حماية محددة للحفاظ  على حياته هذا دون ان ننسى الصحفي بيتر دوفريس و المعروف بتضامنه مع ضحايا الاجرام  و المهاجرين و الذي تمت تصفيته في شهر يوليو الماضي بعد ما قام قتلة باطلاق الرصاص عليه مباشرة بعد خروجه من استوديو القناة الرابعة” .

You May Also Like

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *