بوريل يتسهجن إعلان إثيوبيا طرد موظفين بالامم المتحدة

استهجن الممثل الاعلى للسياسة الخارجية والشؤون الامنية للاتحاد الاوروبي، جوزيب بوريل قرار السلطات الحكومة المركزية في اثيوبيا طرد سبعة من مسؤولي الأمم المتحدة من أراضيها.

وكتب بوريل، الذي يزور اليوم دولة الامارات العربية المتحدة ضمن جولة خليجية،  في تغريدة على منصة (تويتر): “أضم صوتي إلى الامين العام للأمم المتحدة” انطونيو غويتريش، فـ”طرد 7 من موظفيها من إثيوبيا في وقت يحتاج فيه ملايين الأشخاص بشدة إلى المساعدة أمر غير مقبول”.

وشدد بوريل على “إن إنقاذ الأرواح ومساعدة المحتاجين هي المسؤولية الأساسية لحكومة إثيوبيا”، وأيضا في منطقة “تيغراي” شمالي البلاد.

وكان غويتريش قال في بيان أمس “لقد صدمت من المعلومات التي تفيد بأن حكومة إثيوبيا قد أعلنت أن سبعة من مسؤولي الأمم المتحدة، بمن فيهم كبار المسؤولين الإنسانيين، أشخاص غير مرغوب فيهم”، مؤكدا أن “جميع عمليات الأمم المتحدة الإنسانية تسترشد بالمبادئ الأساسية للإنسانية وعدم التحيز والحياد والاستقلال”.

وقال إن المنظومة الدولية تعمل الآن مع حكومة إثيوبيا على أمل “السماح لموظفي الأمم المتحدة المعنيين بمواصلة عملهم الهام”، مجددا الالتزام بـ”مساعدة الشعب الإثيوبي الذي يعتمد على المساعدات الإنسانية”.

المصدر : أكي

You May Also Like

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *