لوكسمبورغ والأونروا توقعان اتفاقية شراكة استراتيجية، تشمل 12,3 مليون يورو من أجل لاجئي فلسطين

(من اليسار) وزير التعاون الإنمائي والشؤون الإنسانية في لوكسمبورغ السيد فرانز فايوت والمفوض العام للأونروا السيد فيليب لازاريني يوقعان اتفاقية مساهمة متعددة السنوات. الحقوق محفوظة للأونروا ، 2021

اوروبا والعرب ـ بروكسل

وقعت حكومة لوكسمبورغ اليوم اتفاقية شراكة استراتيجية متعددة السنوات مع وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا).

وبموجب إطار الشراكة الاستراتيجية للأعوام 2022-2024، ستساهم لوكسمبورغ بمبلغ 12,3 مليون يورو لدعم عمليات الوكالة على مدى فترة ثلاث سنوات. سيساعد تبرع لوكسمبورغ الأونروا على مواصلة تقديم الدعم الحاسم، بما في ذلك خدمات التعليم والرعاية الصحية للاجئي فلسطين عبر أقاليم عمليات الوكالة الخمسة.

وفي معرض تعليقه على التوقيع، قال وزير التعاون الإنمائي والشؤون الإنسانية في لوكسمبورغ السيد فرانز فايوت: “يسعدني جدا أن أعلن أن حكومة لوكسمبورغ قررت تجديد شراكتها الاستراتيجية لدعم عمل الوكالة خلال الفترة ما بين 2022-2024. تمثل هذه الشراكة الاستراتيجية التزامنا وتضامننا الحازمين تجاه لاجئي فلسطين في وقت لا يزال الشرق الأوسط يعاني من أزمة إنسانية خطيرة، بما في ذلك آثار جائحة كوفيد-19”.

بدوره، أشار المفوض العام للأونروا فيليب لازاريني إلى أن: “هذه الاتفاقية متعددة السنوات توفر إمكانية التنبؤ المالي الحيوي للأونروا لمواجهة فجوات التمويل المستمرة. بالنيابة عن الوكالة، أود أن أشكر حكومة لوكسمبورغ على تبرعها السخي في دعم مجتمع لاجئي فلسطين. إننا نقدر بشدة التعاون الثابت والاستراتيجي الذي طورته الأونروا وحكومة لوكسمبورغ على مر السنين”.

وتجدر الإشارة إلى أن حكومة لوكسمبورغ تعد مانحا طويل الأمد وموثوق به للأونروا. وفي عام 2020، كانت حكومة لوكسمبورغ هي المتبرع الخامس والعشرين الأكبر للوكالة، حيث قدمت دعما حيويا في وقت واجهت فيه الأونروا أزمة وجودية. وبفضل الدعم الدائم من المانحين مثل حكومة لوكسمبورغ، يمكن للوكالة تقديم خدمات حيوية للاجئي فلسطين في كافة أرجاء الشرق الأوسط، في ضوء تحديات التمويل الحالية.

You May Also Like

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *