المفوضية الأوروبية: نناقش تداعيات اتفاقية اوكوس على مختلف المستويات

كدت المفوضية الأوروبية أنها تعمل على تحليل ودراسة تداعيات الاتفاقية المبرمة بين الولايات المتحدة الأمريكية، استراليا وبريطانيا (أوكوس) على مختلف المستويات قبل أن تتخذ قرارات أو تدابير محددة.
جاء ذلك في تصريحات للمتحدث باسم الجهاز التنفيذي الأوروبي اليوم والذي أشار إلى عدم وجود أي قرار بشأن استئناف المفاوضات التجارية الجارية بين بروكسل وكامبيرا أو تجميدها كرد فعل على الاتفاقية الامنية الثلاثية.
وكانت الجولة الأخيرة من المفاوضات بين بروكسل وكامبيرا قد عقدت في حزيران/يونيو الماضي وتم الاتفاق على عقد جولة أخرى في تشرين الأول/أكتوبر القادم. وقال ايريك مامير “نحن بصدد تحليل ما حصل مؤخراً بشكل هادئ و لا نريد تكهنات حول سيناريوهات قادمة”.
وحسب ما أفادت وكالة اكي الايطالية للانباء يأتي كلام  مامير  ليظهر أن رد فعل المفوضية  “يتناقض” بشكل صارخ مع تصريحات الوزير الفرنسي للشؤون الأوروبية والذي اعتبر أن توقيع اتفاق تجاري أوروبي – استرالي بات غير ممكن حالياً.
و شدد المتحدث على أن المفوضية هي الطرف الذي  يقود المفاوضات التجارية مع أي طرف خارجي باسم التكتل الموحد بالتنسيق والتوافق مع الدول الأعضاء والبرلمان الأوروبي، متحفظاً على الإجابة عن أي سؤال يتعلق بقدرة دولة عضو على الغاء هذه العملية.
في سياق متصل، سيناقش وزراء خارجية الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي خلال اجتماعهم غير الرسمي المقرر ليل اليوم في نيويورك على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، موضوع اتفاقية أوكوس وتداعياتها على العلاقات مع الأطراف الموقعة.
يذكر أن الاعلان عن اتفاقية أوكوس ترافق بقرار استراليا الغاء صفقة غواصات تم ابرامها مع فرنسا لصالح أخرى مع الولايات المتحدة الأمريكية، ما أشغل غضب باريس التي اشتكت أيضاً من عدم التضامن الأوروبي معها حول هذه المسألة.

You May Also Like

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *