الاتحاد الأوربي يرسل فريقا لمراقبة الانتخابات العراقية

اوروبا والعرب ـ بروكسل

استجابة لدعوة من المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق ، قرر الاتحاد الأوروبي نشر بعثة مراقبة الانتخابات (EOM) لمراقبة الانتخابات التشريعية المقرر إجراؤها في العراق في 10 أكتوبر. وحسب بيان صدر في بروكسل قام المنسق الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية، جوزيب بوريل ، بتعيين السيدة فيولا فون كرامون توباديل ، عضو البرلمان الأوروبي ، كمراقب رئيسي لبعثة الاتحاد الأوروبي لمراقبة الانتخابات. ستقوم البعثة بإصدار تقرير عام مع التوصيات ، على أساس تقييم موضوعي للحملة والتصويت ، بهدف المساعدة في زيادة تحسين الإطار الانتخابي في العراق

وسبق لرئيس الحكومة العراقية مصطفى الكاظمي وأعلن العاشر من الشهر المقبل موعدا للانتخابات.

وقبل ايام قليلة أكد الرئيس العراقي برهم صالح، أن الانتخابات المقبلة استحقاق عراقي كبير، وستكون لها تبعات وتأثيرات على كل المنطقة.

وأعلن خلال لقائه مجلس مفوضية الانتخابات مع مبعوثة الأمم المتحدة لدى العراق، قرب طرح مدونة سلوك على القوى السياسية لتكون إطارا جامعا للسلوك الانتخابي، يقوم على احترام الدستور واللوائح القانونية والتسليم بأن الانتخابات هي الفيصل، بحسب بيان لمكتبه.

وأشار صالح إلى “ضرورة إعادة ثقة العراقيين في العملية الانتخابية بعدما تعرضت العملية السياسية والانتخابية إلى التشكيك بسبب الخروقات التي رافقت التجارب الانتخابية السابقة”.

وأضاف، أن “ضمان المشاركة الواسعة يجب أن يكون أولوية قصوى، لتكون الانتخابات المسار السلمي الحقيقي للتغيير وإصلاح الأوضاع”.

وتابع الرئيس العراقي: “نثمن جهود مفوضية الانتخابات لتنظيم الانتخابات، وجهود الفريق الأممي وتعاونه مع المفوضية”.

وبين، أن “التجارب الانتخابية السابقة وما لفها من تشكيك، تزيد من أهمية الانتخابات المقبلة وضرورة ضمان نزاهتها وعدالتها وضمان الإرادة الحرة للعراقيين بعيدا عن التزوير والتلاعب”.

وختم صالح قائلا: “أمام القوى السياسية والفعاليات الاجتماعية مسؤولية تشجيع المواطنين على المشاركة الواسعة، وضمان جعل الانتخابات مختلفة هذه المرة ليشعر الناخب بأن صوته مصان”.

You May Also Like

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *