التلوث الإشعاعي ومخاطره علي البيئة

بقلم الدكتور عبدالمنعم صدقي

أستاذ بمعهد بحوث الإنتاج الحيواني – مركز البحوث الزراعية -مصر

نظرا لاهميه هذا الموضوع سيتم نشر سلسله من المقالات عن التلوث الاشعاعي ومخاطرة علي البيئة بما تشمل من انسان وحيوان ونبات وتربة وهواء  ومصادرة  وتاثيراته وكيفية تجنب المخاطروذلك باسلوب بسيط وميسر حتي نحقق الغرض من نشر المعرفة حول هذا الموضوع

يعرف التلوث الإشعاعي  بانه التلوث الناتج عن انبعاث مواد مشعة في البيئة بفعل الطبيعة أو نتيجة الحروب ويحدث حين تتواجد المواد المشعة على سطح الجسم او داخله

قد يحدث التلوث الإشعاعي بسبب إطلاق الغازات المشعة أو السوائل أو الجزيئات. انسكاب النويدات المشعة المستخدمة في الطب النووي كحادثة جويانيا الإشعاعية (مدينه بوسط البرازيل قتل فيها 4 أشخاص وجرح 28  وأكثر من 200 حالات تسمم إشعاعي . وصفت مجلة تايم الحادث بـواحد من أسوأ الكوارث النووية في العالم)  ويمكن أن يكون نتيجةً إطلاق الزينون المشع في إعادة معالجة الوقود النووي. في الحالات التي لا يمكن فيها تخفيف المواد المشعة لتركيزات آمنة تصبح جميع مكونات البيئة  (هواء – ماء –  تربة  – نباتات – جميع الأسطح – مباني – افراد – حيوان) ملوثة إذا ما تعرضت للمواد المشعة وظهرت على سطحها أو داخلها

التعرض للإشعاع

اختراق المواد المشعه للجسم والنفاذ خلاله اي تنتقل من سطح الجسم لداخله. والجسم غير الملوث معرض للتلوث حال وجودة  بالقرب من المواد المشعة أو أشخاص أو أسطح ملوثة

الملوث إشعاعياً

جسمه يحتوي على المواد المشعة تتواجد علي سطح جسمة او بداخل الجسم

مصادر التلوث الإشعاعي

طبيعية

هناك العديد من المصادر الطبيعية للتلوث الإشعاعي يُمكن تلخيصها بالشكل الآتي

الإشعاع الكوني:

أشعة في الفضاء الخارجي ينفذ  بعضها للغلاف الجوي للأرض وتتفاعل مع مكونات الغلاف ومنها

أشعة الشمس التي قد يُحدث بعضها تغيّرات على بيئة الأرض كبعض العناصر المشعة مثل اليورانيوم والثوريوم في القشرة الأرضية.

المواد المشعة في الماء:

يتباين تركيز المواد المشعة في الماء وفقا لمصدر المياه مرور تتأثر المياه الجوفية بمرورها  بين بالصخور الغنية باليورانيوم به وتتلوث بنسب مرتفعة.

الغازات المشعة:

توجد قرب من سطح الأرض وقد تتكون لتحلل عناصر أرضية مشعة كالثورون الناتج من تحلل عنصر الثوريوم في الأرض.

 صناعية

مصادر للتلوث الإشعاعي أوجدها الإنسان لأغراض متعددة

الانفجارات النووية:

يعد التفجير الجوي أشد ضرراً من التفجير تحت الماء أو قرب سطح الأرض لقدرته  على نشر مكوناته الذرية المُلوثة لكافة عناصر البيئة الحيوية.

 المفاعلات النووية:

للحد من تأثير التلوث الإشعاعي من المفاعلات النووية تكون بعيدة عن التجمعات السكانية ومصادر الغذاء والماء

طبية:

تُستخدَم بعض أنواع الأشعة لأغراض طبية كالأشعة السينية لتشخيص الحالات أو الأمراض.

أنواع التلوث الإشعاعي

التلوث الإشعاعي من ناحية تكرار حدوثه ينقسم إلى ثلاثة أنواع

التلوث المستمر:

يحدث بشكل دائم ومستمر بأماكن وجود المواد المُشعة كمناجم اليورانيوم والمفاعلات النووية

 التلوث اللحظي:

ويحدث ظرف معين كالقيام بالتجارب النووية وتجارب المواد المشعة.

التلوث الإشعاعي العرضي:

يحدث عند فشل التجارب على المواد الخطرة أو  فقد السيطرة على المواد المُستخدَمة بالتجربة.

طرق التعرض للتلوث الإشعاعي

يتمّ التعرض للتلوث الإشعاعي بطريقتين

  • داخلي:

دخول المواد المشعة للجسم عن طريق بلع أو تنفس المواد المشعة أو دخولها من جرح مفتوح أو امتصاصها خلال الجلد وقد تستقر بعض هذه المواد في انسجة واعضاء الجسم المختلفة بشكل دائم أو يُمكن التخلص منها عبر الدم والتعرق والبول والبراز.

  • الخارجي:

يحدث عند استقرار المواد المُشعة بصورة غبار أو مسحوق أو سائل للسطح الخارجي للجلد أو الشعر أو الملابس و يصبح داخلياً إذا دخلت  المواد المُشعة إلى الجسم

المخاطر التلوث الإشعاعي

 مرض الإشعاع أو التسمم الإشعاعي      

         Acute Radiation Syndrome   (ARS)

مرض خطير يصيب الفرد بتعرضة لمستوى مرتفع  من الإشعاع خلال فترة زمنية قصيرة وتحدث عند:

  • التعرض لجرعة عالية من الإشعاع.
  • اختراق الإشعاع للجسم والوصول إلى الأعضاء الداخلية.
  • تعرّض كامل الجسم أو غالبيته للإشعاع.
  • التعرض للإشعاع خلال فترة زمنية قصيرة أيّ عدة دقائق.
  • يظهر على الشخص المصاب بالإشعاع الحاد أعراض منها
  • الغثيان والتقيؤ. الصداع. الإسهال.
  • تختلف المدة التي يستغرقها الجسم لظهور الأعراض قد تبدأ بعد دقائق من التعرض أو بعد أيام
  • قد تستمر أيضاً لبضع دقائق أو عدة أيام
  • قد تظهر وتختفي بسرعة وفي حال ظهور هذه الأعراض
  • يشعر الشخص باستقرار حالته لفترة من الزمن بعد ظهور الأعراض الأولية
  • تعود الأعراض بشكل مختلف وبشدة تبعاً لجرعة الإشعاع
  • قد تظهر نفس الأعراض السابقة مع التعب وفقدان الشهية والحمى
  • بعض الحالات تتعرض إلى نوبات صرع وغيبوبة
  • تستمر هذه الحالة المرضية إلى فترة تمتد من بضع ساعات وحتى عدة أشهر.
  • التعرض لجرعات كبيرة من الإشعاع يسبب مشاكل جلدية تشابه أعراض حروق الشمس  وقد تؤدي إلى تلفه وتبدأ الاعراض بعد عدة ساعات من التعرض أو بعد عدة أيام منها:

You May Also Like

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *