العفو الدولية : اللاجئون يتعرضون للتعذيب او الاغتصاب او الاختفاء بعد عودتهم الى سوريا

لايوجد مكان أمن في البلاد لعودة اللاجئين وتركيا ودول اخرى تجبرهم على العودة

اوروبا والعرب ـ بروكسل

قالت منظمة العفو الدولية في بيان صدر ببروكسل وتلقينا نسخة منه الاثنين ،ان قوات الامن السورية  قامت بشكل غير قانوني باحتجاز وتعذيب واغتصاب وتهير قسري للاجءين السوريين العائدين الى ديارهم واشارات العفو الدولية الى وجود  قصص لعشرات من السوريين  في تقرير يتضمن شهادات بانتهاكات مروعة لحقوق الانسان ارتكبتها اجهزة المخابرات السورية لـ 66 لاجئا عائدا بينهم 13 طفلا وقد لقي خمسة اشخاص على الاقل مصرعهم في الاسر ولايزال مصير 17 شخصا اجبروا على الاختفاء ، مجهولا . والمح التقرير الى ان تركيا والسويد والدانمارك تمارس ضغوطا على اللاجئين للعودة الى سوريا كما المح التقرير الى ادلة مروعة على انه لايوجد جزء من سوريا أمن يمكن العودة اليه وقال اشخاص عادوا الى سوريا لمنظمة العفو الدولية ان ضباط المخابرات السورية اتهموهم بالخيانة او الارهاب لمجرد انهم فروا من البلاد

وقالت ماري فوريستير الباحثة في شئون اللاجين في منظمة العفو الدولية ان الاعمال العدائية العسكرية ربما تكون اختفت لكن ميل الحكومة السورية للانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان لم يتوقف وهناك التعذيب والاختفاء القسري والاحتجاز التعسفي الذي اجبر العديد من السوريين على طلب اللجوء في الخارج لاتزال شائعة حتى اليم كما ان مجرد حقيقة فرارهم من سوريا كاف لخطر التحول الى هدف للسلطات حسب فوريستير التي اافت بان الحكومة التي تزعم ان سوريا أـمنه الان تتجاهل عن عمد الحقيقة المروعة على الارض  مما يجعل اللاجئين مرة اخرى خائفين على حياتهم

وحث بيان العفو الدولية دول الاتحاد الاوروبي على منع وضع اللاجئ الرسمي لجميع الاشخاص من سوريا والانهاء الفوري للمارسات التي تجبر الناس بشكل مباشر او غير مباشر على العودة القسرية ووثق التقرير الانتهاكات الجسيمة التي ارتكبتها الحكومة السورية ضد اللاجئين  بين منتصف 2017 وربيع 2021 من خلال مقابلات مع 41 شخصا

You May Also Like

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *