الحرب في أفغانستان: تسارع وتيرة إجلاء الدبلوماسيين الأجانب مع تقدم طالبان

وصلت الدفعات الأولى من القوات الأمريكية، المسؤولة عن إجلاء البعثات الدبلوماسية وغيرها من طواقم العمل الأجنبية من أفغانستان، إلى مطار كابول بينما تسابق دول أخرى الزمن من أجل إجلاء عمالها ومواطنيها من البلاد وسط تقدم سريع تحرزه حركة طالبان في الصراع مع القوات الحكومية.

وسيطرت قوات طالبان الجمعة الماضية على بول علم، عاصمة ولاية لوغهار التي تبعد 80 كم فقط عن عاصمة البلاد

وحذر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش من أن الأمور بدأت تخرج عن السيطرة، وأصبحت تخلف عواقب وخيمة يتحملها المدنيون.

واضطر أكثر من 250000 شخص إلى النزوح من منازلهم بسبب الصراع بين طالبان والجيش الأفغاني حتى الآن.

وأعلنت حركة “طالبان” عن سيطرتها على مراكز عدد من الولايات في أفغانستان، مع استمرار تقدمها في أنحاء مختلفة من البلاد.

وكتب المتحدث باسم “طالبان”، ذبيح الله مجاهد، على حسابه في “تويتر” اليوم الجمعة أن قوات الحركة أحكمت سيطرتها على مدينة ترين كوت، مركز ولاية أروزكان، مؤكدا استسلام حاكم الولاية وقائد الشرطة المحلية إلى المسلحين.

كما أكد المتحدث سقوط مدينة جغجران (فيروزكوه)، مركز ولاية غور، في قضبة “طالبان”، لافتا إلى التحاق عناصر الجيش والشرطة والمسؤولين في الحكومة المحلين إلى الحركة.

وأعلن المتحدث أيضا عن سيطرة “طالبان” على مدينة قلات، مركز ولاية زابل في جنوب شرقي البلاد، وأكد حاكم الولاية،  عطاجان حقبيان، صحة هذه الأنباء، مشيرا إلى أن المسؤولين المحليين نقلوا إلى معسكر عسكري مجاور تمهيدا لإجلائهم.

كما ذكر مجاهد أن مسلحي الحركة استولوا على مرافق استراتيجية، منها مقر حاكم الولاية، في مدينة بل علم، مركز ولاية لوكر الواقعة وسط البلاد جنوب شرقي كابل، مشيرا إلى أن حاكم لوكر، عبد القيوم رحيمي، وأفراد فريقه التحقوا بالحركة.

You May Also Like

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *