إنجازات كبرى في تتويج تشيلسي بلقب السوبر الأوروبي

واصل البطل الإنجليزي تسيده لكرة القدم في القارة العجوز

واصل نادي تشيلسي الإنجليزي، بطل دوري أبطال أوروبا في الموسم الماضي، تسيده كرة القدم الأوروبية بتتويجه بطلاً لكأس السوبر الأوروبي مساء أمس الأربعاء، على حساب نظيره الإسباني فياريال بطل مسابقة الدوري الأوروبي، بفوزه بركلات الترجيح بنتيجة 6-5 بعد التعادل 1-1 في وقت المباراة التي استضافها إستاد “ويندسور بارك” في مدينة بلفاست بإيرلندا الشمالية.

وكسب توماس توخيل مدرب تشيلسي الرهان بعد أن قرر الدفع بالحارس كيبا بدلاً من الأساسي إدوارد ميندي في الثواني الأخيرة من الوقت الإضافي، بعد أن انتهت المباراة بالتعادل 1-1، لينقذ الحارس الإسباني ركلة ترجيح من عيسى ماندي. وبعد تقدم تشيلسي 6-5 تصدى لركلة ترجيح من راؤول ألبيول قائد فياريال.

وفي لفتة رائعة، كان ميندي أول من هنأ زميله بالتألق وقيادة الفريق للتتويج باللقب للمرة الثانية في تاريخه بعد نسخة 1998.

وتقدم تشيلسي عبر لاعبه الدولي المغربي حكيم زياش في الدقيقة 27 دقيقة من تمريرة عرضية متقنة من كاي هافرتز، ثم تعرض زياش إلى إصابة في الذراع وخرج قبل أربع دقائق من نهاية الشوط الأول.

وعادل البطل الإسباني عبر مهاجمه جيرارد مورينو في الدقيقة 73، بعد تمريرة مميزة بالكعب من بولاي ديا، وهذا هو الهدف الثامن لمورينو في آخر تسع مباريات أوروبية مع فياريال.

وبرفع رصيده إلى بطولتين في كأس السوبر الأوروبي، عادل “البلوز” رصيد تتويجات بايرن ميونيخ الألماني وفانسيا الإسباني ويوفنتوس الإيطالي وأندرلخت البلجيكي، وبات على مقربة من أتلتيكو مدريد الإسباني وأياكس الهولندي ولكل منهما ثلاثة ألقاب.

وكتب الألماني توماس توخيل المدير الفني لتشيلسي اسمه بحروف من ذهب في تاريخ ناديه، إذ بات أول مدرب للنادي اللندني ينجح في الجمع بين لقبي دوري أبطال أوروبا وكأس السوبر الأوروبي، وقد كسر عقدة خسارة تشيلسي للسوبر الأوروبي المستمرة منذ التتويج باللقب الأول، حيث هُزم في ثلاثة نهائيات أعوام 2012 و2013 و2019.

You May Also Like

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *