المدعي العام الجديد للمحكمة الجنائية الدولية يزور السودان

وصل إلى العاصمة السودانية المدعي العام الجديد للمحكمة الجنائية الدولية كريم أسد خان الذي تولى منصبه في حزيران/ يونيو، لمتابعة التحقيق الجاري حول جرائم الحرب المرتكبة في إقليم دارفور تحت حكم الرئيس السابق عمر البشير.

وذكرت وكالة الانباء السودانية الرسمية (سونا) الثلاثاء “يناقش المدعي العام خلال الزيارة مع المسؤولين تعزيز سبل التعاون حول ملف التحقيق الجاري المتعلق بدارفور”.

وفي أيار/مايو زارت المدعية العامة السابقة للمحكمة الجنائية فاتو بنسودا إقليم دارفور.

وكانت بنسودا أول مسؤول على هذا المستوى من المحكمة الجنائية الدولية يتمكن من زيارة دارفور منذ بدأت في العام 2005 التحقيق في الجرائم ضد الانسانية وجرائم الحرب التي ارتكبت خلال النزاع في هذا الاقليم الذي اندلع في العام 2003 وخلف نحو 300 الف قتيل وادى الى نزوح 2،5 مليون من السكان، وفق الأمم المتحدة.

والأسبوع الماضي، صادق مجلس الوزراء السوداني على قانون روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية، في خطوة جديدة باتجاه محاكمة محتملة للبشير أمام هذه الهيئة القضائية الدولية في لاهاي.

وكتب رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك على تويتر “أَجَزنا اليوم، وبالإجماع، مشروع قانون انضمام السودان لنظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية”.

وكانت المحكمة الجنائية اصدرت في العام 2009 مذكرة توقيف في حق البشير الذي أسقطته احتجاجات شعبية واسعة في نيسان/ابريل 2019.

وفي شباط/فبراير 2020 وعد مجلس السيادة الانتقالي، وهو أعلى سلطة في البلاد والمشكل من مدنيين وعسكريين للاشراف على ادارة الفترة الانتقالية، بمثول البشير امام المحكمة الجنائية الدولية.

ويحاكم البشير بتهمة القيام بانقلاب العسكري على النظام في حزيران/يونيو 1989. وهو موجود في سجن كوبر بالعاصمة السودانية.

وأعلنت الحكومة الانتقالية التي تولت السلطة عقب اطاحة البشير استعدادها للتعاون مع الجنائية الدولية التي أصدرت كذلك مذكرتي توقيف في حق اثنين من مساعدي البشير هما عبد الرحيم محمد حسين وأحمد هارون المحبوسين في سجن كوبر بالعاصمة السودانية منذ 2019.

وطالب هارون مطلع أيار/مايو باحالته إلى المحكمة الجنائية الدولية عقب مثوله أمام لجنة تحقيق حكومية.

You May Also Like

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *