ترحيب أوروبي برغبة العراق تعليق الرحلات الجوية بين بغداد ومينسك

رحب الاتحاد الأوروبي بالتقارير الواردة بشأن نية الحكومة العراقية تعليق الرحلات الجوية بين بغداد ومينسك لمدة عشرة أيام في محاولة لوقف تدفق المهاجرين إلى ليتوانيا عبر الحدود البرية مع بيلاروسيا، بعد أن تم استقدامهم من العراق.
ويصف الاتحاد الأوروبي بـ”غير المقبول والمستفز” قيام بيلاروسيا بجلب لاجئين معظمهم من العراق إلى أراضيها وتسهيل عبورهم بعد ذلك بشكل غير قانوني إلى ليتوانيا، مشدداً على رفضه استخدام المهاجرين لأغراض انتقامية سياسية.
لكن بروكسل تحمل، في الوقت نفسه، بغداد جزءاً هاماً من المسؤولية على اعتبارها تغض الطرف عن مثل هذه الرحلات المنظمة.
في هذا الإطار، وبحسب ما اوردت وةكالة اكي الايطالية فقد أكدت المتحدثة باسم الممثل الأعلى للأمن والسياسة الخارجية جوزيب بوريل، على ترحيب الاتحاد بالتقارير الواردة بشأن القرار العراقي تعليق الرحلات الجوية بين بغداد ومينسك مؤقتاً، مشيرة إلى أن “الجهود الدبلوماسية” ستستمر لحين التوصل لحل لمشكلة.
وأشارت نبيله مصرالي إلى أن المسؤولين في إدارة العلاقات الخارجية في الاتحاد تحدثوا يوم أمس مع السفير العراقي وكذلك مع القائم بالأعمال البيلاروسي في بروكسل لإبلاغ مواقف الأوروبية من المشكلة من جوانبها المختلفة.
وحول الاتصالات مع الطرف العراقي، أكدت مصرالي إلى أنها تتم بروح بناءة، “فـ الطرف العراقي أكد أنه سيواجه المشكلة ويتحمل مسؤولياته”، وفق كلامها.
في سياق متصل، تتجه المفوضية لقبول اقتراح ليتواني بتمويل وضع شريط شائك على الحدود بين بيلاروسيا وليتوانيا، نافية بشكل قاطع ما يتردد من معلومات عن أن الأمر يتعلق ببناء حائط لمنع تدفق المهاجرين.

You May Also Like

Leave a Reply

Your email address will not be published.