صور الأشعة السينية تكشف تأثير التطعيم من عدمه على الرئتين لدى مرضى “كوفيد-19”

شارك طبيب صور الأشعة السينية التي تظهر الفرق بين رئتي شخص تم تطعيمه بالكامل ويصاب بـ “كوفيد-19” وشخص لم يتم تطعيمه.

وعالج الدكتور غسان كامل، مدير وحدة العناية المركزة الطبية في مستشفى SSM Health Saint Louis University في ميسوري، آلاف المصابين بالمرض منذ تفجر الوباء في مارس 2020.

والأشعة السينية لرئتي المريض غير الملقحين بيضاء بالكامل تقريبا، تظهر أنها ممتلئة بالفيروس ولديها ندبات شديدة وهناك نقص في الهواء الذي يدخل الأعضاء.

لكن فحص رئة المريض الملقح يظهر الكثير من الهواء يتدفق عبرها وخالية من الفيروس في الغالب

وغالبا ما يؤدي فيروس كورونا إلى مضاعفات مثل الالتهاب الرئوي، والذي يحدث عندما تمتلئ الرئتان بالسوائل وتصبحان ملتهبتين.

وعندما تمتلئ الأكياس الهوائية بالسوائل، فإنها تكون غير قادرة على امتصاص نفس القدر من الأكسجين، ما يؤدي إلى ظهور أعراض مثل السعال وضيق التنفس.

ووجدت الدراسات أيضا تلفا في الخلايا الظهارية، التي تبطن الممرات التنفسية من الأنف إلى الرئتين، لمرضى فيروس كورونا.

وقال كامل لقناة KDSK إن المرضى الذين يعالجهم هم أصغر سنا مما كانت عليه الحالات خلال موجة الشتاء في 2020-2021، ومعظمهم غير محصنين.

ولإظهار الفرق الذي يمكن أن يحدثه اللقاح، شارك كامل مع KDSK صورتين بالأشعة السينية للرئتين: أحد مرضى “كوفيد-19” الملقحين والآخر لمريض “كوفيد-19” غير ملقح.

وتظهر الأشعة السينية للمريض الملقح كمية كبيرة من الفضاء الأسود، ما يعني أن الشخص قادر على استنشاق قدر كبير من الهواء.

وبالمقارنة، فإن الأشعة السينية لرئتي مريض “كوفيد-19” غير الملقح بيضاء بالكامل تقريبا، وتُعرف باسم عتامة الرئة.

وعتامة الرئة عبارة عن غيوم بيضاء ضبابية تتناقض مع ظلام الرئتين، ما يشير عادة إلى أن الرئتين ممتلئتان بأشياء مثل السوائل أو البكتيريا أو خلايا الجهاز المناعي.

وهذا يعني أيضا أن المريض غير قادر على الحصول على الكثير من الأوكسجين كما هو معتاد مع رئة سليمة.

وقال كامل إن الأشعة السينية للمريض غير الملقح تظهر بوضوح أنه يحتاج إلى عناية دوائية.

وأوضح لـ KSDK: “إنه بالتأكيد سيحتاج على الأقل إلى الأكسجين وأحيانا يحتاج إلى أكثر من مجرد أكسجين. فقد يحتاج إلى جهاز التنفس الصناعي أو يتم تنبيبه من خلال التهوية الميكانيكية، والتخدير، وبشكل أساسي على أجهزة دعم الحياة”.

وبالمقارنة، إذا تم إدخال الأشخاص الذين تم تطعيمهم إلى المستشفى جراء “كوفيد-19″، فمن المحتمل أنهم لا يحتاجون إلى رعاية مركزة.

وأخبر KSDK أنه يأمل أن تساعد عمليات المسح في إقناع أولئك الذين لم يتلقوا اللقاحات بعد بالتطعيم.

المصدر: ديلي ميل

You May Also Like

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *