وزير الخارجية الايطالي يجري محادثات في ليبيا

أعلنت وزارة الخارجية في روما أن زيارة رئيس الدبلوماسية الايطالية، لويجي دي مايو اليوم إلى ليبيا، التي تشمل العاصمة “طرابلس وبرقة”، تأتي  في إطار “مواصلة الحوار” مع الاطراف الليبية حول “عملية الاستقرار والانتقال المؤسسي التي تقودها الأمم المتحدة، والتي تدعمها إيطاليا بعزم”، فضلا عن “توسيع نطاق” الشراكة الثنائية بين البلدين وتعزيزها.

وأشارت في بيان إلى أن زيارة دي مايو تعكس “التطلع إلى التزام متجدد من قبل جميع الأطراف الليبية لاحراز تقدم ملموس  تجاه بعض الأهداف الرئيسية، بما في ذلك إجراء الانتخابات في 24 كانون الاول/ديسمبر ، وتنفيذ وقف إطلاق النار، واعتماد الميزانية الموحدة والمصالحة الوطنية”، إضافة إلى “تعميق دراسة المبادرات العديدة الجارية لتعزيز وتوسيع نطاق الشراكة الثنائية” بين روما وطرابلس.

ونوهت الخارجية الايطالية بأن زيارة دي مايو إلى ليبيا هي “الخامسة منذ بداية العام الحالي، مما “يعكس حرص إيطاليا على تحقيق عملية الاستقرار في ليبيا”، والتي تقدمت “خطوة مهمة إلى الأمام مع إعادة فتح الطريق الساحلي سرت – مصراتة”، والذي أُعِلن عشية الزيارة.

وأشارت إلى أن الزيارة “تشمل أيضًا التوقف في برقة”، من أجل “تعزيز الوجود المؤسسي الإيطالي على الأرض، بعد إعادة تنشيط القنصلية العامة في بنغازي مؤخرًا”.

وأفادت بأن إجتماعات وزير الخارجية خلال زيارته لليبيا ستركز على إستعراض “الجهود المشتركة لإعادة إطلاق التعاون الاقتصادي بين البلدين في مختلف القطاعات (البنية التحتية، الطاقة والنقل) أيضا في ضوء النتائج الإيجابية لمنتدى الأعمال الذي الذي استضافه قصر فارنيزينا (مقر وزارة الخارجية) في 31 أيار/مايو الماضي بحضور رئيس الوزراء الدبيبة”.

كما تتضمن أجندة الزيارة “مبادرات وآفاق التعاون في مجالات الهجرة والصحة والثقافة”.

You May Also Like

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *