المفوضية الاوروبية : سنواصل العمل مع وكالة حماية الحدود الخارجية وسندرس تقريرا يتحدث عن تواطؤ مع دول اعضاء في مسألة اعادة غير قانونية للمهاجرين

 أكدت المفوضية الأوروبية على تصميمها الاستمرار في العمل والتعاون مع وكالة خفر السواحل وحرس الحدود الأوروبية (فرونتكس) وإدارتها للتأكد من أنها تقوم بكامل مهمتها بأفضل صورة.
جاء هذا الموقف تعليقاً على تقرير برلماني أوروبي يتهم فرونتكس بـ”التواطؤ” مع العديد من الدول الأعضاء في عمليات إعادة غير قانونية لمهاجرين و”غض الطرف” عن انتهاكات تجري بحقهم ويدعو إلى إجراء عملية أعادة تنظيم هيكلية ومعمقة لها.
في هذا الإطار، وحسب ماذكرت وكالة اكي الايطالية ، أكد المتحدث باسم المفوضة الأوروبية مكلفة الشؤون الداخلية يلفا يوهانسن، أن بروكسل ستدرس التقرير بعناية وستتعامل مع التوصيات الواردة فيه وستقوم بوضع البرلمان في صورة التطورات.
وأوضح ادلبرت يانيس، أن المفوضية ستستمر في العمل مع فرونتكس وإدارتها ووضع التدابير والأطر اللازمة لتكريس مفاهيم الشفافية والمسؤولية وتعميق ثقافة احترام حقوق الإنسان لدى مختلف طواقمها.
وحاول المتحدث التقليل من حدة الانتقادات الموجهة للمدير التنفيذي لفرونتكس فابريس ليجري (فرنسي الجنسية)، مكتفياً بإعادة التأكيد بأن المفوضية ستعمل مع إدارة الوكالة لإعادة تنظيمها وسد الثغرات الموجودة في عملها.
وأشار إلى أن المفوضية لم تنتظر التقارير المتعددة الناقدة لعمل فابريس ليجري، لتتحرك، حيث “أنشئنا مجموعة عمل داخل مجلس إدارة فرونتكس لمعاينة المشاكل والبحث عن حلول”، حسب كلامه.
وأعاد المتحدث التأكيد على أهمية عمل فرونتكس في مساندة الدول الأعضاء على إدارة حدودها الخارجية البحرية والبرية.
هذا ويتعرض المدير التنفيذي لوكالة خفر السواحل وحرس الحدود الأوروبية منذ زمن للعديد من الانتقادات بسبب ما يشاع عن “إنصياعه” لرغبة العديد من الدول الأعضاء في صد المهاجرين قبل وصولهم إلى الشواطئ الأوروبية، مهما كانت الطريقة.

You May Also Like

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *