مسئول من الامم المتحدة يزور المضربين عن الطعام داخل احدى كنائس بروكسل للمطالبة بتسوية اوضاعهم القانونية

اوروبا والعرب  ـــ اهتمت الامم المتحدة بملف يتعلق بالمهاجرين في بلجيكا بدون اوراق اقامة قانونية واضربوا عن الطعام منذ فترة ، وارسلت الامم المتحدة مقررا معنيا بملف حقوق الانسان لتقييم حالة الاضراب  عن الطعام داخل كنيسة بيجويناج  في بروكسل

ووصل المقرر الاممي اوليفييه ديشاتير الى الكنيسة صباح الخميس لحضور مؤتمر صحفي عقدته منظمة مضربون عن الطعام وبدون اوراق ” وقال انه جاء ليرى ما اذا كانت هناك حاجة لرسالة رسمية للحكومة البلجيكية من مجلس حقوق الانساني التابع للامم المتحدة

وكان المسئول الاممي قد عبر في رسالة نشرتها وسائل اعلام محلية في بروكسل عن دعمه للمضربين عن الطعام مضيفا بان الوضع اسوأ من اي وقت مضى منوها الى ان هؤلاء شعروا باليأس بشكل اكبر بسبب تداعيات كورونا وخاصة انهم يعانون قبلها من عدم توفر الفرصة للعمل او السكن اوالامن  اوالرعاية الصحية

وكان وزير الهجرة البلجيكي سامي المهدي قد صرح الاربعاء انه يهتم بملف حقوق الانسان ويناقش هذا الامر بانتظام مع الامم المتحدة مشيرا الى لقاء جمعه بالمفوض السامي لحقوق الانسان في مكتب الوزير وناقش معه مواضيع مختلفة بما في ذلك مشاريع الهجرة القانونية وكيفية تعزيزها

وكان مهاجرون بدون اوراق اقامة قانونية في بلجيكا قد اعتصموا داخل الكنيسة قبل ستة أشهر ثم اضربوا عن الطعام قبل 47 يوما وساءت حالات البعض منهم  وجرى نقلهم الى المستشفيات بينما كان رد الفعل من جانب الوزير هو ضرورة انهاء هذا الوضع غير القانوني وانه لن يقوم باجراء تسوية للاوضاع بشكل جماعي للمقيمين بدون اوراق قانونية تحت اي ظرف من الظروف وتلقى دعما من رئيس الحكومة في هذا الامر و

ورد المضربون عن الطعام بانهم لايريدون تسوية اوضاع جماعية ولكن يطالبون بوجود معايير واضحة ودائمة ولجنة مستمرة تنظر في ملفات تسوية الاوضاع

You May Also Like

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *